آدب وثقافة

أمة لا تنام .. قصيدة وليدة عتو

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !
1
الكل في هذا الوطن العربي لا ينام,
الكل ينتظر ماذا يحدث في القدس ,بعد سبعون عامأ…
بأيدي مقاولين وتجار الزمم…
الكل يترقب مصير الشعوب,المقهورة الجياع وسط مدعي الشعارات..
وبائعي الأوهام للأمم…
2
الكل في هذا الوطن الجريح لاينام؟!!
الكل يخاف إذا أغمض عينيه,من تجار الغرب…وخطط أمريكا تبتلع,
العقول وتبيح شرف العرب,وتلجم اصول الخيول…وتطمس التاريخ
في بنيان القلاع…وتسكت اصوات الأمم
وأن تنصب حلقات الرقص لاسرائيل في محراب الأقصى…
وتزف ألم المسجد الأبراهيمي…
إلى بغايا الصهيونية…
وتقتلع ماتبقى من أشجار…
كي تبني منتجعات لملوك وحكام العرب,الذين ليسى لهم
ضمير ولا زمم…
3
الكل في هذا الوطن الكبير لا ينام؟!!!
كيف ينام بعد أن تمزقت الأجفان,وتجزئت الأوطان؟…
وأعدم الربيع في الحقول والوديان؟
وزرع الحزن في العيون والأجفان؟…
وأطلقت الخطابات؟وأعلنت الخلافات؟
وبيعت دماء الأحرار؟…
وأعلن مرسوم الوفاق…على بيع الجنين في بطون الأمهات؟
ووضعت القضية بختم على جواز سفر ورحلت إلى أقاصي
البحار؟…
وأتى بكرسي مرصع ليجلس الحكام,محصنين …بالقوة
الكبرى
تتقاسم كعكة العيد جمع من الملوك والحكام…
4
الكل في هذا الوطن السبي لا ينام؟!!
كيف ينام بعد أن سرقت أيامه؟
وأعدمت أحلامه؟ وقطعت اوصاله؟
وعشش الفساد والرزيلة في براءة أطفاله وأغتصبت
عذرية أحلامه…
ودنست طهارة افكاره…واغتيلت قوميته
وغاص في أعماق الأنحطاط شبابه
5 ×××××
الكل في هذا الوطن الصريع لا ينام؟!!!
كيف ينام وهو يبحث عن ليالي مجده
وعنفوان كبريائه في عيون الثوار؟
وسيوف الأحرار ولوعة النساء, وفجيعة المنازل وحجارة
الأطفال,
و عويل الشيوخ وصرخة المساجد,واستغاثة المقدسات…
وفي ساحة القدس ,التي أصبحت مسرحآ تحت أقدام
الصهاينة
حين مزقوا القرأن…حينها…
تعالت ملايين الألسن لتلعن الحاكم والحكام…
6 ×××××××
الكل في هذا الوطن الجريح لا ينام؟!!
كيف ينام والجراح ما زالت تنزف,من عيون الأمهات
وهن تائهات في العراء, وأكبادهن تتساقط فوقهم
وابل من القنابل,وفيض من الدبابات؟…
وغزة جنينها في أحشاء,أمه يوت والجوع والبرد
يمزق الأجساد, والجدار العازل يشل حركة المشافي
والمرضى تصرخ من الأوجاع …
وتحاصر ويمنع دخول الأدوية والطعام حتى حليب الأطفال
كي ترضى اسرائيل عنهم وقريرة العين تنام..
لا يهمهم يسير شعب فلسطين حفاة عراة…يفترش الأرض ,
ويلتحف السماء…
المهم تتخم بنوك أمريكا والغرب بأموال (العرب )
من حكام…ورجال أعمال,أمتصوا دماء الفقراء
ونهبوا بنوك أوطانهم…
وكدسوها مع الأصنام…
7×××××××
الكل بهذا الوطن اليتيم لا ينام؟!!
كيف ينام بعد أن وقع في أرجاءه زلزال وأصاب تاريخه
دمار وإعصار على أيدي خونة وتجار…
وفتحوا الباب لدبابات العدو لتحرق الأشجار والنساء
والأطفال..
بغطاء من رجال سياسة ماهرين بالمقاولة وشطار…
الذين جعلوا الأقصى ساحة للمعارك والمسجد الإبراهيمي
تهويده مباح..
وعادت قريش بكل جهلها حاملة أصنامها لأنظمة قريرة العين تنام…
8××××××
الكل في هذا الوطن الكسير لا ينام؟!!
كيف ينام وهو مشغول في البحث عن وطنه بين الأوطان؟…
يفتش عن تاريخ حضارته,التي سرقت من بين الحضارات؟…
كيف ينام بعد أن شبابه هجر العمل والفكر وجلس يشرب
(الشيشة)
مالئين مقاهي الأرصفة صفوفآ صفوفآ؟…وكأنهم على مقاعد
الجامعات
ينهمون العلم,ليشاهدون لعبة الكرة…التي تشل الفكر
فيرقصون
في الشوارع إذا ربحوا, كما لو أن فلسطين قد حررت وغزة
استعادت عافيتها…
وطبول النصر قرعت…في حيفا ويافا ونبع الريحان…
فالاعلام تحول من الكلام في القضية إلى شوشرة وصراع
مع الأشقاء من..
أجل رد كرامة ومصير شعب خسر كول فكأنه في كتيبة ا
لإعدام…
9×××××××
الكل في هذا الوطن الشريد لا ينام؟!!
كيف ينام وقد تحول الفن السابع إلى مزبلة وسرك ومهرج
ومهرجان؟
والغناء إلى بئر دعارة قذر…
يهرع إليه كل متسكع جائع ناشز الصوت والشكل متحلي بما
يسمى (لوك)الغرب مقطع الثياب…
جاعلآ شعره قنفذة…وذقنه وقع بينها وبين الحلاق خصام
فيهرب منه الجرذان…
وراقصات جنس تزحف نحو الغناء يعتلون المجد سريعآ
فيلهبون العيون
وتجمح الشهوات…فيقذفن من كرم أجسادهن حتى العيون
النهمة لاتنام…
10××××××
الكل في هذا الوطن الصريع لا ينام؟!!
كيف ينام وهو يرى جيلآ من الفكر فارغآ ومن الكتاب هاربآ…
ومن المطالعة متأففآ ومهاجرآ… ولم يعد له عمل سوى أن
يمجد
تامر حسني…ويصفق لهيفاء ونانسي ونجلاء وصاحبها
الحصان…
كيف ينام وهو يرى تغيب العقول وإغراقهم بالنت)…
الذي استورد حضارة…لينشر الجنس والفسق والدعارة…
وطبعوا فيها ثقافتنا والوجدان…كيف ينام؟
آه يا وطني الكبير…يا أجمل الأوطان لقد كنت أكثر الشعوب
بلاغة: وأكثرها علمآ وحضارة وعنفوان…
لقد الغوا تاريخك الوجداني لطهر قيس وليلى…وبلاغة عنترة
في حبه… وعبلة الرمز في الطهر, وقرعوا كؤوس الخمر
على
أضرحتهم وجعلوا الحب لهوآ وليالي حمراء وكأس خمر
يشرب على الأجساد…
فكيف لنا أن ننام؟…
×××××× 11
الكل في هذا الوطن الغاضب لا ينام؟!!
آه يا وطني يا أجمل الآوطان…كيف كنت صدر محبة ووسادة
أمان
في سالف الأزمان…
أنه سؤال لم أجد له جواب…لماذا تحولت الفضيلة في بلادنا
إلى فجر ورزيلة؟…
والطهر إلى انحطاط وبحر من الدمار؟ وتحولت الأنظمة إلى
مقاولين؟
وتبدلت الأحوال من حال إلى حال؟
آه يا وطني لقد خزلوك واعتبروا الجبن حكمة.. والقرصنة
شطارة…
وعلى الشعوب: قرع الطبول والطاعة كي تسلم من عقاب
الحكام…
الكل في هذا الوطن الكبير قلق لا ينام سوى هؤلاء الحكام…
قد تكون صورة ‏‏شخص واحد‏ و‏وقوف‏‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Alert: Content selection is disabled!!
%d مدونون معجبون بهذه: