منوعات

جواب غرامي صعيدي من محمد أفندي إلي الآنسة فاطمة ..

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !
مصطفى جلال
حبيبتي الوحيدة الآنسة فاطمة
أحييك أفضل تحية وأقبلك قبلة الإخلاص الأبدي وأبلغك أنني بيد السرور تشرفت واستلمت كتابك الكريم ورسولك الصادق الأمين فأكبرته حين قرأته ودعوت الله عني وعنك أن يجعل لنا علي الدوام ملكا طيبا من بين ملائكته يرقبنا ويحفظ لنا عهدينا ويحافظ علينا من شر حاسد إذا حسد ومن شر شيطان إذا اقترب ومن عقارب الزمن إذا غدر .. الوفاء الوفاء هذا ما طالعته من وجهك الوضاء ..
فخري وإعجابي في هذا وبعد هذا سترين الوفاء يتبادل ويطفح إناؤه ويعم فتسير السفينة بحمولتها تمخر عباب البحار رافعة شراعها تتيه دلالا وعجبا علي الزمان .. الطاعه .. الطاعه .. هذا ما شاهدته و لمسته بيدى .. راحتى وسعادتى فى هذا .. وبعد هذا ستكونين إن شاء الله من أسعد الخلق فى الدنيا والآخرة ..
وهبتك قلبى فهل لكِ أن تتبادلي الهبة .. أنتظر الرد .. أبلغك تحيات السيدة الوالدة والجميع بخير ..
تحياتى للسيدة الوالدة بالأسم .. دعوة منك بقرب يوم اللقاء ..
قبلتى وقبلتى وقبلاتي حتي أتشرف برؤياك ..
المخلص محمد
الخطاب عبارة عن لوحة أدبية رائعة تمتلئ بجماليات لغة الضاد من استعارة و كناية وتشبيه وتوكيد لفظي بديع، كل هذا يجتمع مع حسن الخط .. ما أروعك أيها الماضي وما أبهي شخصياتك ..
“لعشاق النحو : لولا عدم حذف النون الخاصة بفعل مضارع من الأفعال الخمسة بعد أن الناصبة ولولا عدم إظهار بعض همزات القطع في بعض الأفعال المضارعة المبتدئة بهمزة والخطأ في كتابة جملة إن شاء .. لأعطيته الدرجة النهائية” ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Alert: Content selection is disabled!!
%d مدونون معجبون بهذه: